2013/11/01



أخبرني عن شيء لا أعرفه عنك ..
غير الغموض الذي ترتديه،
غير الألم الذي يحيط بقلبك،
غير الندى المتساقط على خديك،
أخبرني..
لعلي أستطيع انتشالك من هذا البحر 
ولعلي أستطيع أن أنسيك الألم كما استطعت أن أنسيك غيره..
أخبرني.. فآذاني لك صاغية.. 


،

كان عليك أن تكتفي بي حلما .. فواقعي ليس لك!
،

أنا أنثى لا أشبه الأشياء..
بل كل الأشياء باتت تشبهني..
 

،

أميرتُك .. قالت لي:
أنّها كانت تفترش صدرك ليلاً وتنثر عليه بعضاً من شغَبِهَا..
وتزرعُ بِ أناملها ورد بلون شفتيهَا ،
وتنثر حكايات بحجم النجوم ،
وتُداعب عينيك حتّى تغفو بين يديهَا ..

حينها..
وعدّتُها ، وّ أعدكْ
بأنّك ستفتقد كل ذلك :)


،

لست بخير..
لكن لدي رب عرشه فوق السماء سلمته أموري كلها.. فاجرأ على أذيتي إن استطعت..




،

أخبروا الليل أنني أختبئ خلف ظلي..
حيث السكون المنصف لضوضاء الكون..

أخبروه أنني لم أهرب منه..
بل ألتجأ إليه..
وأهرب من نهار تنضج فيه الأقنعه..
ما تلبث أن تختفي إلا حين نذهب للنوم !


أخبريهم ياجدتي أن الشتاء دافئ بححم عينيك.. 


،

أنا طفله.. أنا أنثى
إن لم تتحمل تمرد أنوثتي وطفولتي
لا تعدني بأنك ستفعل!


لأن الله أكبر من كل شيء.. لن أخاف ولن أحزن!
لأن الله أكبر منك ومني سأبتسم لأن الزمن يدور ويدور ويدور حتى تحصل على ما تستحق!

- فقط صبرا لأن الله يمهل ولا يهمل : )

،

أن نشعر بِ الكراهيه إتجاه أحدهم إحساس صعب 
صدقا.. هو الشعور الوحيد الذي لا يمكنننا أن نتجاوزه ولو بمعجزة !



هناك طفل يتألم بصمت في جوف الليل.. 
هناك أم ملأ عينيها الدمع وحرقة الفقد..
هناك أحد خرج من منزله ولم يعد

إنه وطني..
حيث أصبحت كسرة الخبز فيه تشتهى.. والشهاده في أركانه تشرب كالماء
أنا أتحدث عن وطني الذي كان بإمكانه أن يوزع ثرواته على العالم ويجعلنا مكتفيين..
إنه وطني الذي مسك زمام أموره / من لا يهمه الامر!




في عيد ميلادي.. 
أريد طوقا من زمرد ، إسورة من لؤلؤ ، باقة ورد من القرنفل وهدايا تملئ زوايا الغرفه..وانت..! 


سأنام لألتقي صباحا مع الامل ..
وقبلة من شفتيه
واحتضان ب حجم السماء حين تحتوي نعومتي يديه

سأنام ..
لأصطبح بشمس جديده خلقت من ضي عينيه.. 


الخيانه ليست شجاعه وإنما نقص .. 
عندما نخون نثبت بأننا لم نصل لحد الشبع ، وللاسف نحن كبشر لا نقدر النعم التي بين ايدينا بسهوله .. 
يمكنك ان تخون دينك ، وطنك ، مبادئك ، اهلك ومن تحب ..
لكن الخيانه خيانه مهما تواجد لها من تبرير ..
والمسامحه بنظرنا كبشر مجازفه ..

لكن يا ترى كم من مرة خنا فيها ربنا وغفر لنا !!


ولأنّ بعضهم يعتبرني أجنبيّه ! 
من حقي أن أعتبره ذو عقل فارغ .. فارغ .. وفارغ :)



في النهايه كل الطرق تؤدي لِشيء ما ..
حُلمٌ ما ، أملٌ ما .. وَ واقعٌ ما !
وكل الأفكار تؤدي لنتيجة ما ..
وكل الحروف تؤدي لِكلمة ما ..
لكنّ الماضي يؤدي للحاضر الّذي هو اليوم .. 
واليوم هو الّذي أدّى لأن أكون أنا ( كما أنا ) بسيئاتي وحسناتي 
واليوم هو الّذي سيؤدّي للمُستقبل .. 
إذاً كُل الأشياء تؤدّي لِشيء ما في النهايه ..
ونحنُ من نتحكم بِ النتيجه .. جيده كانت أم سيئة !
نحنُ نملك قرارات بعضنا حرم من الشعور بِ لذة اتخاذها 

ما اجمل الطريق الّذي يؤدي إلى نهاية نعوّض بها عن كُل حرمان وانتظار ..
وما أجمل الفرج بعد الصبر ..

أنا لستُ بِمستقبل شاعره !
فأنا أُنثى تُحب ان تتلذذ بالشعر من فم رجل ..
أنا مُستقبل كاتبه " نثريه " مُستقله بحرفها عن باقي الحروف ..
مُستقبل قريب بإذن الله ..

2013/01/11


،

قال لي:
إنّ جمالكُ يكفي،
وَحنانكِ يكفي،
وحسنكِ يكفي،
وَحيائكِ يكفي،
وأنوثتكِ تكفي،

وأنتِ (لي) اكتفاء.

،

لا شيء يُساعدني على النسيان،
لا شيء يُساعدني على التأقلم!
كلّما هممت بالامساك بيد النسيان شيئاً ما يقطع الطريق فيما بيننا
فَ يلّوح النسيان لي من بعيد، ويبكي كل ما فيني من الخيبَه!

حين صَباح!
أُراجع أحلام المَساء،
أُراجع بعض الهموم والوجع
أستلقي على كف القمر..
أسمع صوت أغنية من بعيد
تُنادي الذكرى، كأنّها عيد!

فتعود لي أجمل الصور..
بسمه، فَضحكه، فدمع ينهمر
فغبطة تجمع الفرح والحزن سوياً
على كل شيء كان كاملاً.. وانكسر

فأمسح دمعي بِابتسامه..
وأُداري شوقي بِالأمل..
فكلاً منّا أصبح له مكانه
لها ظلال كالقمر

فأدعوا بصوتٍ تسمعه النجوم
وأسير همساً دون أثر
أحمل ذكرياتي كضوء الشموع
وأمشي دون تردد حين السهر
وأُرتل وأُدندن بلغتي بسرٍ
لعلّ هُناك من يُلقي السمع
وأسمع إجابات تُحيرني كطير
أبيض اللون ريشه كالسحر


وارتدي فستان أبيض..
يزينه ورد بلون الربيع
واغرد ككنار وألحن بجنوني التراتيل
وأجمع أحلامي فأنثرها هناك
على ضوء حبي الذي انتشر
وأردد من قلبي الدعاء..
وأمنيه بلون الهوى
كريمة بحجم القدر..


قل للغياب أني أحبه كثيرا..
ﻷنه يجعلنا ندرك حجمنا في عيون اﻵخرين،
ودعه ينسج تلك الحكايا التي وعدنا الصباح بها..
وأخبره أن الصبح غاب، وأن الليل غاب، وكل البشر للغياب متمرسون!
قل له أن الذكريات تتمايل كأغصان الشجر.. وأوراقها لا تعترف بفصل الخريف..
قل له أن الألحان أبت أن تعزف بعد الغياب أي تراتيل..

 قل للغياب أني أحبه كثيرا..
حتى يعود "إن أراد" فأغيب عنه وأدع الغياب يجرب الغياب ويذوق طعمه.. فنصبح بلا ديون.

،

الليل بدون أحدهم يفقد مجرة من النجوم..
كانت تضيء به، فيصبح لوحده ( س م ا ء ) !

،

في الليل..
أصوات العاشقين تعلوا !
وصوت الليل عميق يا هوى ()

،

مريضة بك..
وليس لي سواك دواء.!
فالتهم بحنانك نبضا لنبضك اشتهى.

،

أحب التمرد..
ففيه يكتمل جبروت أنوثتي وفيه أستطيع تحديد صبر رجولتك..
وصدقني شتـــان مابين تمرد أنثى غاضبه \ وأنثى مشاكسه. 

،

ذات مساء..
سأكتفي بنثرات الوجع وضحكات الوجوه،
وحلم مات قبل أن يولد! 

،

ارحموا دمعي ارحموا قلبي الضعيف ففيه من الهموم ما كفاه..
وداروا عن روحي الوجع الكفيف فنبضي اكتفى مما واجه من أساه.
،

وأحبك باليوم ألف مرة ونيف..
فاعدد الحب في قلبي آخر السنه ان استطعت! 

،

علّم شفتاي الصبر في حضرتك..
علّم جنوني الهدوء..
علّم أنوثتي ألا تشتهيك،
وأشبع فتنتي بك!

أحلى شي بالدنيي إنك تتعدى الحدود..
وتلون عالمك بالألوان اللي إنت بتحبا، وتحب بالطريقه اللي بتحبا وتلاقي شخص يشاركك هالشي..
تمسك إنت فرشاية الألوان وتلون بالسما وهو يضحك لرسماتك وأحيانا يمسك الفرشايه ويحاول يرسم معك

هالشخص.. لحالو لما بيكون معك بيصير عالمو بدون حدود ()

#هذيان ساره.

،

وأعلم اني ( فتنـه ) كلما نظرت الى عيناي

،

ششش..
أغرقني في بحرك، فلا حيلة لي للسباحه اليوم

،

علّم سكون الليل شهوة العاشقين.. فبرد ديسمبر لا يتكرر!
كنحن..

،
عندما يراها يستطيع أن يغزل من عينيها ليلا، قمر، ونجمه
ويطبع على شفتيها قبلة قاومها مرارا.. تأبى أن تنتهي


سَأصنع من ترانيم اللّيل لؤلؤاً لِأجلِ عينيكِ..
وَ أُغنية لكِ وحدكِ، تتحدث عنك وعن خصل شعركِ
سَأصنع حُلماً لكِ كُل ليله حتّى تصحي بِ ابتسامه تًزيّن ثغركِ
سَ تكونين أنتِ الشمس، أنتِ الهواء، أنتِ الماء
سَأعيش وأتنفس.. لكن بِ نبضكِ أنتِ

بهذه العهود تحدّث إليها بينما كانت تفترش صدره وتغطيها يداه.. بهذه العهود.

يقبلني..
فأنثر بين شفتيه حديقة من توت
وعلى خديه ورد بلون لهفتي، وعلى جبينه نجوم بلون الياقوت ()


لأني أنثى..

أستطيع أن أهبك الحنان حتى لو لم أكن أمتلكه!


أنا طفله.. أنا أنثى
إن لم تتحمل تمرد انوثتي وطفولتي
لا تعدني بأنك ستفعل!


طفلتي تأبى أن تنام..
تتربع في حضني وتلمس وجنتاي، عيناي وأنفي كأنها تتعرف عليّ لأول مرة!
حنانها يربكني.. ولا أستطيع مقاومتها

سأدندن لها بأغاني فيروز لتنام.. وسأقطف لها قنديلا من النجوم وغيمة طريه لتغطيها.. وصدري سيكون وسادتها

نامي طفلتي.. نامي بسلام ()

عندما هممت بالكتابه عن الإكتفاء..
خذلتني الخيبه، اجتاحتنى بهدوء وتسللت على أطراف أصابعها حتى تخدر بها كل جزء في جسدي.

خيبه



عندما تتحدث إليّ يجب أن تعلم أنك تتحدث الى أنثى "خائبه"
نعم خائبه!
أنا أنثى لديها خيبه من كل شيء..

لدي خيبه من الألم،
من الأحلام،
من الحب،
من القلم،
من الصمت،
من الثقه،
من فصول السنه الأربعه،
من ضحكات الأطفال، وبراءة النهار..
من الليل،
والشمس، والقمر..
من السهر،
من الكتاب،
من الكُتّاب،
من الندى،
من العطر، والياسمين..
من وطني..
من الإنتماء،
من اللهفه،
من الحنين،
من الآهات،
من الوقت..!

لدي خيبه من كل شيء.. وتتمايل خيبتي في رأسي كضوضاء مدمره..
وتعصر قلبي كنبض على وشك الإختفاء،
وتخنق أنفاسي ككرة أرضيه تقف في حنجرتي.

لدي خيبه من الأصدقاء،
من الأقارب،
من "العقارب"..

لدي خيبه منك،
لدي خيبه مني،
ولدي خيبه بحجم الخيبه من ( الخيبه )..

فرجاءا عندما تتحدث إليّ..
لا تحدثني عن الأمل،
ولا تذكر احتياج يتيم،
ولا صوت جائع،
ولا نياح مظلوم،
ولا دمعة فقيد..

وتغاضى ثم تغاضى عن رسم بسمة التعاطف..
وابتعد عن ذكرياتي، وممتلكاتي..
وإياك ان تتجرأ على لمس أوتار وجعي، فلهيبها سيحرقك ولو كنت بعيدا الآف الكيلومترات.
ولا تطبطب بالشفقه على تنهيداتي،
ولا ولا ولا...

عندما تتحدث الي..
راجع نفسك ألف مرة قبل أن تفعل ذلك.


- في عيد ميلادي أريد طوقا من زمرد وإسورة من لؤلؤ..
وباقة ورد من القرنفل وهدايا تملئ زوايا الغرفه..
وأنت !

- 
في عيد ميلادي أريد قبلة بطعم الخمر.. تنسيني إسمي 

وتجعلنى إخلق من جديد
لك أنت