2011/02/18



أريد رجلا يحبني وهو يعلم أن الكثيرات أجمل مني وأذكى مني ..
أريد رجلا يحبني لأن روحي امتزجت وروحه , ولأن أفكاري طابقت أفكاره ..
لا أريد رجلا يحبني لأنه بعد وضعي بالميزان اكتشف أنني أحسن من غيري !

** كوليت خوري

/

أما أنا . . !
أريد رجلاً يحبني ، جنوناً وحناناً
أريد رجلاً يمسك بيدي حين لا أقوى على مسك يده

أريد رجلاً ، يحميني وعن الكون يُغنيني
أريد رجلاً ، ينسيني أن هناك رجالاً غيره
لا أريد رجلاً يهوى العبث ، والغرور ، والاستكبار
لأنه إن كان يفعل ، لن يحبني !
انما سيحب نفسه ، اكثر واكثر
وحبي له يمكن ان يساعده على تلك الجريمه لا اكثر

اريد رجلاً ، انانيٌ بي ، مغرورٌ بي ، ومتكبّر بي
فـ به بالذات اشعر أنني أنثى ، وانّه ملكني
أريد رجلاً ، يكون لي كتابي ، ودفتري ، وقلمي

وأن يكن لي { كماناً } أعزف عليه أعذب نغماتي
وأن يكن لي حروفي ، وصمتي ،  وعبثي ، ونظراتي
أريد رجلاً ، يحبني لا لـ احبه !
فقط يحبني ، لإنّه يحبني
ويحبني لـ ذاتي . .
 

آآآآهـ ، كم أريد هذا الرجل =(

2011/02/16


** ليلة شتاء قاسيه **

تميزّت كثيراً منذ كنت صغيره /  بأني أحب البرد . .
خاصه ذلك الجو الغائم ، مع زخّات المطر ( الجو اللندني )
وأحببتُ البرد جداً . .
ربما لأنه يسمح لعواطفنا بالتنفس ، ومشاعرنا بالاعتراف
وعيوننا بالتأمل ، وتحفّ ايدينا واجسادنا بالاشتياق
/
"ليلة الأحد" كانت ليلة بارده جداً
والقلب من الداخل ، قد وصلت درجة حرارته ما فوق المعدل الطبيعي
وأصبح كاللهيب مشتعلاً
كنتُ اتنفس بصعوبه .!
وكنت أشعر بغصة الاشتياق . .

فإذا بطيفه يزورني ..
فـ ابتسم انا متلعثمةً بخجلي :$
وبهمسة ، يسألني ما بكِ ؟
ألا تحبين أن يزوركِ طيفي

قلت : بلا . .
لكني اليوم بحاجه ، لاكثر من طيفك !
فـ انا جداً جداً أشعر بالبرد ،،
مارس برودهـ عليّ وقال : لما لا تلبسين ثياباً اكثر حتى تدفأي
قلت : لأني بحاجة الى اكثر من ذلك . .
قال : مثل ماذا ؟

نظرتُ إليه بنظرة خيبـه ، ودمعةٌ تغطي عيناي . .
لم أجاوبه ..
ولن أجاوبه ..

ولم أفعل شيئاً سوى أنّي التفتُّ ووضعت رأسي على مخدتي ..
ولففتُ نفسي بحرامي ،، وتنهدّت
تنهيدةٌ ، لم تفعل شيئاً سوى
أنها أخذتني لعالم النوم ، ومحت طيفه المغرور من أمامي . . . :(

2011/02/15

قلنا ..



قالت : ڳَلمَا أغمَضتُ عينـَايّ ،
جئتَنيْ بِ حُلميْ دونَ إستِئـْذَانْ ..
لـ تُخبَرنيّ أنّ آلـحيَاة بِ دونيْ فوقَ إحتمَـالڳَّ


قلت : وَ تُشَاكِسْ فِيْهَا كَثِيْراً ، كَأنّكَ تَعْلَمْ بِأنّيْ أحبُّ ذَلِكْ :$
وَتَأخُذنِيْ مِنْ حِلْمٍ لِآخَر ، فِيْ عَالَمْ الأحْلامِ نَفْسِه
حَتّىْ تُثْبِتْ لِيْ ، انّه لَو كَانَ بإمْكَانِك أنْ تَمْلُكَ الْكَونْ
لَفَعلْتَ الْمُسْتَحِيْل حَتّىْ تُرضِيْنِي :$



قالت : تبقَى الأحلامْ جَميلَة ؛
لأنهَا تَعيشُ معنَا ظلالَ حُلـمْ ما ڳُنَا سَ نعيشُهْ إلا في غفوتنَا الطفوليّة
ررَائعَة أحلآمُنَا . .



قلت : بَلْ مَنْ يَزُورونَا ، وَيُعِيْدونَا إلْىَ أيّامِ طُفُولَتِنَا / همُ الرائِعُونْ
لأنّهُمْ يَقْرأونْ روحِنَا ، دُونَ أحْرُفْ
وَيَعْشَقُونَا ، دُونَ شُروطْ
وَيَمْتَلِكُونَا دُونَ اسْتِئْذانْ



وّعُدنا بَعدُها إلَىْ عالَم الواقِعْ ، الّذيْ تَمْلَؤهـُ الأحْلَآمْ

2011/02/14


ويبدأ صباحي الدافئ تحت بطانية الأمل . .
أتأمل المكان حولي ، و أتفقد الجميع . .

ثم أتقلّب / ما بين يميني ويساري . .
أفكر كثيراً ،
أحلم كثيراً ،
أتمنّى أكثر . .

تساورني الشكوك أحياناً ، بأن ذلك سينقلب ضدي بيومٍ من الأيام
لكنّي سرعان ما اعود لطقوسي ، وابدأها من جديد

لا مانع لديّ ان لم يتحقق ما اريد
لكني لن اوقف طقوسي ، خوفاً من انها لن تتحقق
او خوفا بأن احدٌ ما لا يستحقها . !

هُم يعتقدون اني ارسم وامارس تلك الطقوس بـ ايجابيه
لا ، بل امزج بها الوان الحياة
من الم ، وجراح ، وفرح ، ومفاجئات . .
حقيقيه جداً ، ومنطقيه إلى حد الخيال  . .

تلك الطقوس ، لولاها ربما لا املك امل . .
لولاها ، لا اجد طعم للعيش
أصلاً ، بدونها
كنت لارسم طقوساً متوحشه ، ومتناهيه بالقساوة ..

لكني تعلّمتُ دائماً ، بأن هناك وراء كل غروبٍ شروق
وانا لن اسمح لشمس الامل بأن تغرب من سمائي . .
وان غربت ، سأرسم شمساً ، وسماءًا ، وقوس قزح
ليتكبدوا سماء آمالي . .

2011/02/13


سَ أشْتاقُهَا جِداً ،
سَ أرسِمْهَا فِي تَفَاصِيلْ يَومِيْ ،
سَ أسْكِنْهَا فِيْ قَلْبِيْ ،

/

كَم هُو مؤلِم الْودَاع ،
يَكْسُر فِيْنَا أشْيَاء كَثِيرهـْ ،!
وَ يُحْرقْنَا بـِغَصَّةِ الْشَوق ،
وَ يَقْتِلُ فِينَا أمَلُ الأَبَدِيَّه . .


لَكِننا نَصْمُت . . !
إحَتِراماً لـِ دُموعِنَا ، وَ لِـ تِلْكَ الأيَّامْ الْمَاضِيَهْ . .


لـِ صَديْقَتِي . . .
اعْلَمِيْ أنّكِ دائِمَاً ،/ تَسْكُنِيْنَ هُنَا { 
} . .

علمني أسباب الفرح !


ذلك ما قلته له ، عندما غصت في عيناهـ
وكأنه فعل ذلك متعمّداً ، حتى أعلم بـ حزنِه وألمه !
وكأنه فعل ذلك ، حتى أداوي له جروحه . .
وأرسم له سماءًا ، تتكبدها الفرحه . .

"عندما طلب منّي الغوص فيهما . .
أنا لم اغوص !
بل غرقت ، ولم انجوا . .
لكنّي أثناء غرقي ، اكتشفت تفاصيل تسكن حجرات عيناهـ

يا الهي كم هي مؤلمة ، وحزينة ، وطويله
كأنها قصه محاكه منذ عصور . .

فتنقلت فيها ، عابثة / كأني لا أعلم شيئاً
وأصبحت أرسم هناك تفاصيل جميله ،
ألـوّن السماء . .
أضع الورود . .
وأنثر الضحكات . .
حتى اكملتُ اللوحة ، كما أريد

علّمني أسباب الفرح . .
ذلك ما كان قد كُتب كعنوان لـ عينيه
وذلك ما سيكتبه التاريخ بعدهـ
لكنّه ، لن يكتب ذلك عبثاً ..
سيكتب فقط . .
حتى يعلم البشر ، بأنه هو من علّمني أسباب الفرح
لا بل حتى تفاصيل الفرح . .

حتى أننا تعلمناها سوياً . . وزرعناها سوياً
وكتبناها على جبين الزمن سوياً . .

وانتهينا بقصة سيكتبها الزمن ، ورجلٌ سيتوج تلك الانثى ملكة "لعيناهـ"
لأنها ببساطه فهمته جيداً ، وعرفت كيف ترسم لوحة من أجمل الألوان . .

فعاشوا معا ،
وماتوا معاً ،
وكتبوا معاً ،
تفاصيل الفرح . . ~


2011/02/12

دعني افهمك


أفهم تلك التفاصيل التي تدور في خلجك
أفهم لما تحب ان تفعل هذا وذاك ،،
وافهم متى يمكن ان تدمع عيناك

دعني افهم النظرات ، والكسرات ، والحسرات
وابيد بعاطفتي كل شيء يسد الطرقات . .

دعني افهمك / لاكون لك انثى حقيقيه
ليست من رسم يداك ..!

دعني ابعثرك ، ثم الملمُك ،!
ثم ابعثرك بداخلي لـ لحظات . .

دعني اموت / مقيدةًّ بك
عاشقة لك ، ولا يملكني سواك . .

دعني ،، فـمن دونك
أنا لا افهم العالم ، ولا أقرأ الكلمات

دعني أفهمك ، وأغرق بـ عيناك !

2011/02/09

أنا ،، وأحلام مستغانمي !




  
قـآلت أحـلآم مستغانمي :
اسألي نفسك أيّ رجل هذا الذي تبكين
الأصل أم نسخة مزورة عنه.؟
* إن كان الثاني !!
 فـ سيمكنك ما حييت العثور على نسخ أخرى منه


فقلت :

عزيزتي ،،
لآ يـوجد منـه نسخ ، هو نسخة واحده ،!
أنعم بها اللـّه عليّ
هـو فريـد من نوعـه ..
كمـآ هي رجولتـه
فريـد بـ احساسـه
بـ كلامـه
بـ اشعارهـ
بـ همساتِه ..
بـ تفاصيـله
حتى بـ تمثيلـه

لم يسبق ان بكيت على احدٍ كما بكيت عليـه
وَ لن أبكي على أحدٍ سِواهـ ، لإنّ قلبي {.. تمنّاهـ بـشدّهـ ..}
فهو الوحيد الذي يستحق بريق دموعي ،،
فـ كيف آسأل ان كـآن يوجد منه نسخ أخرى !؟

وَ هو بالنسبة لي ..!
رجلٌ لا يوجد مِنه نسختين . .

2011/02/07


** أنثى / كثيراً ما تعثـرت بـ أحلامهـا **


كآانت رقيقـه / مسـالِمَه / يحضنها الغموض
كلّ يومٍ ، يولد حلم جديد في مدونة أحلامِها

كآانت هاوية / عابثـه / سارقه
لـ تِلك اللحظات ، التي كانت تعلم بأنّها يوماً ما / ستفقدها

كآانت آثـره / حالمـه / مجنونــه
فـ كثيراً ما حلمت ، وَ كثيراً ما تعثـرت بـ أحلامِها

كآآاانت . . . .

وَ ستبقى ،!

لإنّه من الجنون ، أن نكرهـ كل الورود
لإننا تأذيـنا بشوكة وردهـ واحدهـ !!

لـ ذلك . . .

كلّما تعثرت بـ أحلامها . .
قآامت ، بـ ذلك الكِبرياء
ونفضت عن ثيابِها غبار اليأس ،،

وَ كتبت في مدونتـها
حلم جديد . . ~

2011/02/06


*لا تسأل الجرح عن ما بـِه*

في زماننا هذا ، تداعت أشياء كثيره
وتهاوت في السقوط ..

سقطت من قلوبنا ، أحلامنا ، خيالنا
سقطت / تكسّرت / تهمّشت / تشتـتت

سقطت من عيوننا ،

ولم نهتم ،
ولم نسأل !

أما هي ، تِلك الأنثى المخمليّه
آهتمّت ، وسألت ، وتسائلت أيضاً !

لوّنت السماء ، بـ الوان روحِها
و زيّنت بـ احاسيسُها الليل
وتكّبد قمر "أملُها" السماء ..

وتناثرت ، احاسيسها فرحاً في الشتاء ..

ما أرق تلك الانثى ..

* نــادرة الوجـــــود (هـي)

2011/02/05

 
كآنت تظن ..
بأنها تستطيع ان تتشافى من حبك !
فكانت تأخذ حبات الدواء / حبةً وراء حبّه
من دون حتّى ان يصف تلك الادويه ، طبيب !

أصبحت متعبه ، بحق !!
إلى أن أصبح دواءها / بحاجة الى دواء
 

فـ ادركت ان لا شفاء لها / مِنك !
 
سِوى الموت
أو
فقدآن الذآكرهـ !!!

2011/02/04


فـ لتعلّم الحياة ..
أنّها لا تساوي شيئاً من دونك


طرقاتٍ فاضيـه  . .

سماءٌ ملبدّهـ بالغيوم  . .

ألوانٌ قاتمــه . .

وَ الارواح ميتّه . .


ويحك ، حتى أنا نسيتُ من أكون
فـ علّمها حبيبي ، أنّها لا تساوِي شيئاً من دونك .!