2011/07/26


عِندما رأيتُك !
كُنتُ مُتَيّقِنه بِ أنّي أستحقُك ..

لَكِنّي أبداً لَمْ أستَيقّنْ !
أنّك تَستَحِقُنِي ...

ليست هناك تعليقات: