2011/06/17

رمال "حُب" مُتحركّه

كُنتُ أرفضُ بِشْدّهـْ , وُقوعُ قدمَايْ فِي رمَال حُبّك المُتَحركَه

وَ أكبر خطأ كَان ,!
هُو مُقاومَتِي تِلكَ الرمَال / لـِ الهُروبْ
وَ خفقاتُ الْخوفْ مِن أنْ يكونَ ذلكَ الْغرقُ مُؤقّتْ

لإنّ رمَال حُبّك سيّديْ
لَمْ تفعَل شيءٍ سِوى




أنّها أغرقَتْنِي بِك أكْثَر , وَ أكْثَر , وَ أكْثَرر

ليست هناك تعليقات: