2011/05/26

هنـاء ، سـارهـ ، مـلاك / أقلام الصُدفه


فِي لَيلٍ هُدوئهُ غَمرنِيْ ..
أتَتْ هَمسة بِكَ تُذكِّرنِي ..
داعبَت شَعرِي ، لامَسَتْ خَدّي ،/ أخجَلَتْنِي

هَمسَه .. زارَتْ شَوقِي وَ صّحتْنِي 
مِنْ ثَبات نَوم الْبُعد ..
مِنْ عَطَشْ صَحراء الْقَلْب ..
مِنْ اشْتِيَاق الْيدّ لِ اليَد ..
هَمسَه .. بِ ذكْراكَ قَتَلتْنِي

أتَعلَم !!
لقَد آنَستْنِي هَذهـِ الْهَمسَه فِي وحدَتِي ..
آثَارتْ هُدوء لَوعَتِي ..
وَ داعبَتْ سَمَاآء صَمتِي ..
فَ هَل أتتك مثلُها فِي وحدتك !!
هَل اختَرقَت سَمَاآء صَمتُك ؟
هَل داعبَت عقلَ كِبريَائك !
هَل نَامتْ على سَرير هُدوئك ؟
هَل .. وَ هَل .. وَ هل

لَيلٌ هَادِئ فَعل كُلّ ذلك بِ مُساعدة هَمْسَه
وَ أنتَ .. لا هُنا
ولَا هُناك .!

تَشْتاقُكَ اللّمْسَه ..
يَشتَاقُكَ قَلبِي ..
وَ تَشْتاقُكَ جَوارحِيْ ..
بِ كُلِّ أسى ,
عَجيبْ !
أنَ حبكَ يَسكُنْنيّ كُليّ ..
بينَما لا أسكُنْ أنَا جوَاركْ ~
وَ الأعجَبْ !
أن إشتيّاقيّ الذيّ يكبُرْ بي لكَ ..
لمْ يَجلِبكَ لحظَــۃ إليّ ~

أترَاكَ تشعُرُ بيّ بعدَ كُلْ مَا خبأتُ لكَ مِنْ أعمَاقْ المَحبَــۃ
لا أعتقِـد ذَلكْ ..!
فَ اليـّومْ أنَا أكتبُكَ ..
و يوماً مَا أنتَ { ~ ستبكِيني ~ }

ليست هناك تعليقات: