2011/04/18

لحظات انتظار


آنتظار ..
كُلّهُم قد انهار كبريائهم منه ..
نُهكت أرواحهم فيه ..
أصبحت قلوبهم تدّق خوفاً .. ما بين كل نبضه ونبضه ..


* انتظار ..
نعم !
لكن من نوعٌ آخر ..

ليس انتظار حبيب ، ولا أخ ، ولا أب ، ولا عمّ ولا .....
أبداً ..

أنّه من أصعب أنواع الإنتظار ..
انّه انتظار ( توأم روحك ) في أروقة المستشفى
في غرفة العمليات ..
ما بين الحياة وَالموت !!

وأنت ليس بيدك حيلة سِوى الدعاء ..
ومهارة طبيب ,, سلّمته تلك الروح بكل ثقه
حتّى يعيد اليها الحياة ..
ويعيد إليك نبضُ قلبك !!

ساعاتٌ معدوده ..
تجعل قلبك يعتصر ، ويبكي ، ويقيم مراسم الحزن
فكل دقيقه يزيد الخوف أكثر .. والنبضات تزيد ضرباتها اكثر
وَ الروح تغصّ أنفاسها ألماً !!

وَ يطيل الانتظار ..
تُرى ..
أهُناك أصعب من لحظات الانتظار تلك !!

ليست هناك تعليقات: