2011/02/09

أنا ،، وأحلام مستغانمي !




  
قـآلت أحـلآم مستغانمي :
اسألي نفسك أيّ رجل هذا الذي تبكين
الأصل أم نسخة مزورة عنه.؟
* إن كان الثاني !!
 فـ سيمكنك ما حييت العثور على نسخ أخرى منه


فقلت :

عزيزتي ،،
لآ يـوجد منـه نسخ ، هو نسخة واحده ،!
أنعم بها اللـّه عليّ
هـو فريـد من نوعـه ..
كمـآ هي رجولتـه
فريـد بـ احساسـه
بـ كلامـه
بـ اشعارهـ
بـ همساتِه ..
بـ تفاصيـله
حتى بـ تمثيلـه

لم يسبق ان بكيت على احدٍ كما بكيت عليـه
وَ لن أبكي على أحدٍ سِواهـ ، لإنّ قلبي {.. تمنّاهـ بـشدّهـ ..}
فهو الوحيد الذي يستحق بريق دموعي ،،
فـ كيف آسأل ان كـآن يوجد منه نسخ أخرى !؟

وَ هو بالنسبة لي ..!
رجلٌ لا يوجد مِنه نسختين . .

ليست هناك تعليقات: